إلغاء خدمة إيزي نت

خدمة إيزي نت عبارة عن اشتراك في شبكة الإنترنت، وذلك من دون باقة، بمعنى الاشتراك من الرصيد العام، وكانت هذه الخدمة طريقة جيدة فيما مضى، غير أن ذلك في الوقت الحالي غير عملي، والسبب هو وجود باقات أخرى تقدمها “شركة إس تي سي” للمستخدمين، ولكل عميل أن يختار المُناسب بما يوفر عليه نفقات خدمة إيزي نت، والتي يرى كثير من المستخدمين أنها عبء عليهم، وتسحب رصيدًا بمُعدَّل كبير، مثل غيرها من بعض الخدمات، والتي تفاجأ البعض بالاشتراك دون أن يرغبوا في ذلك، أو قد يشتركون بها نتيجة لخطأ في الإرسال، وأيًّا كان سبب الاشتراك؛ فسوف نوضح من خلال فقرات موضوعنا أسلوب إلغاء خدمة إيزي نت.  

لماذا يرغب البعض في إلغاء خدمة إيزي نت؟  

على الرغم من أن الاشتراك في شبكة الإنترنت مطلوب من جميع الفئات العُمرية، ولا يوجد فرد في الفترة الراهنة لا يحتاج لذلك، وتتنوع الأسباب؛ نظرًا لوجود فئات تحب التواصل الاجتماعي على الشبكات الاجتماعية المتداولة، وهي: الفيسبوك، أو الواتس أب، أو الإنستجرام، أو السناب شات؛ بهدف معرفة أخبار المعارف والأصدقاء، وتلك وسائل بسيطة وسهَّلت عديدًا من الأمور، وذلك على خلاف ما مضى، حيث إن الوسيلة الوحيدة في ذلك كان تتمثل في الهواتف الثابتة، وتلا هذه المرحلة استخدام المحمول دون وجود إنترنت. 

 

 ومن بين الدواعي الأخرى للاشتراك في الإنترنت التعرف على محتويات المواقع، وذلك على حسب رغبات الأفراد، فهناك من يُريد معرفة أخبار الاقتصاد أو الرياضة… إلخ، وكذلك هناك من ترتبط أعمالهم بصورة مباشرة بشبكة الإنترنت، فهم يحتاجون دائمًا لمصدر إنترنت، وبالطبع فإن الهاتف المحمول في الفترة الحالية هو المصدر الأول للجميع.  

طريقة إلغاء خدمة إيزي نت:

  • الطريقة الأول: لإلغاء خدمة إيزي نت فما على المُستخدم إلا أن يُرسل برسالة مُدوَّن بها رقم 2001 إلى رقم مركز الخدمة 902، وهنا سوف يتم تأكيد الإلغاء برسالة واردة من الشركة، ولكن لن يتم السماح بدخول الإنترنت إلا عند تجديد الباقة، حتى ولو توافر رصيد لدى المُستخدم.  
  • الطريقة الثانية: يُمكن إلغاء خدمة إيزي نت من خلال تحكُّم الشخص في الاستخدام، وذلك عن طريق إغلاق البيانات، وتجديد الباقة مرَّة أخرى؛ حتى لا يتم استنفاد الرصيد بمصروفات عالية خلال فترة الاطلاع على الإنترنت، وجدير بالذكر أن الشركة ترسل رسالة موضحًا بها انتهاء الباقة كتنبيه للعميل، فإنه سوف يتم السحب من الرصيد في حالة الاستمرار على الإنترنت. 

 

 

هل تود الحصول على تطبيقنا?

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى